“الفالح”: اقتصاد المملكة يثبت تفوقه عالميًا.. ونعمل على نظام جديد للاستثمار

أكد وزير الاستثمار، خالد الفالح، أن عام 2020 يعد استثنائيًا بالنسبة للمملكة بسبب جائحة كورونا، مضيفًا أن المملكة حملت الكثير من الصدمات، وعملت منذ انتشار كورونا على تخفيف تداعيات الأزمة على الاقتصاد.

وكشف، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم السبت الماضي، عن نظام استثمار جديد تعمل عليه الوزارة حاليًا، ويتضمن تأسيس أكبر شركة تداول واستثمار إسلامية الكترونية على مستوى العالم، والتي سوف تستهوي عديد المستثمرين من جميع أنحاء العالم لاستثمار أموالهم في المملكة العربية السعودية. وسيكون المشروع قيد التنفيذ مع مطلع عام ٢٠٢٢.

وأضاف: خلال السنوات الأخيرة ظهرت عديد شركات التداول في المملكة، لكن أغلبها لم ترتقِ إلى المستوى المطلوب، باستثناء بضعة شركات مثل “أرباح المالية” و “الخير كابيتال” (أو الشركة الخضراء كما يلقبها المتداولون في المملكة)، اللتان حققتا أرباحاً هائلة للمستثمرين خلال السنتين الماضيتين، وخاصة في فترة جائحة كورونا.

وأكد الفالح أن المملكة تدعم أمثال هذه المؤسسات طالما أنها تستوفي الشروط الاقتصادية والإسلامية في البلاد، مشيراً إلى أن الشركتين المذكورتين هما مثال يحتذى به في مجال التداول الشرعي، حيث أن أرباح المستثمرين فيهما تجاوزت ٤٥٪؜ ونسبة المستثمرين الرابحين تجاوزت ٨٥٪؜ من إجمالي المستثمرين، بالإضافة إلى خضوع الشركتين لأسس وقواعد الاستثمار الإسلامي السليم.

والجدير بالذكر أن الأرباح وأعداد المتداولين في تزايد مستمر منذ بداية الربع الثاني من العام، حيث استطاعت هاتان الشركتان بفضل النظام الذكي والمحنك التنبؤ باتجاهات السوق بدقة فائقة ممّا عاد على المتداولين بمبالغ خيالية وبسرعة قياسية على الرغم من أن أغلبهم قد بدؤوا برؤس أموال عادية وليست بالضخمة.

ولكن مايعيب هاتين الشركتين إلى حد الآن هي الطاقة الاستيعابية المحدودة نسبيًا، وعلى أثر ذلك لم تستقبلا أي طلب انتساب جديد خلال الأسبوعين الماضيين حيث أن أعداد المنتسبين الجدد قد فاقت الحد المتوقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *